دمعة حزن على نهر الخابور .. و نهر دموع على زمن مضى

admin Ebrahim Badal

بقايا قصاصات من قرطاس
(دمعة حزن على نهر الخابور .. و نهر دموع على زمن مضى)
سؤال : هل الحب همسة .. و هل الفرح دمعة .. و هل الحق كلمة ؟.
جواب : حلمت يا حبيبتي في ليلة مدلهمة بكوخ من طين و بستان مهجور ، و ارض بعيدة بعيدة في اطراف الوطن ، لا اناس فيها غيري و غيرك .. و بعض الالواح الطينية المبعثرة هنا و هناك ، و المتناثرة في البراري و الوديان ، و حول سفوح التلال و تحت اشجار السنديان ، نلملمها لوحا لوحا ، نمسحها بكف اليد و نزيل عنها التراب لكي نقرأ فيها و نكتب : عن الحياة .. و عن التاريخ و الاثار و التراث .. و عن الثقافة و الفكر و الادب ، و عن الشعر و الغناء و التراتيل ، و عن الاناشيد و الانسان و الحب ، و عن الفن و الجمال و القهر !. صحوت من حلمي و انا احس بمشاعر البهجة و السرور ، و الغبطة تغمرني بالفرح ، و تساءلت من جديد : اين حبيبتي و اين كوخ الطين و البستان المهجور ، و اين ارض الخابور البعيدة التي في اطراف (سورية الوطن الكبير) ؟ و لكن ليس هناك من يجيب ، و عدت ابحث من جديد .. فلمحتك بالقرب من الافق بمواجهة الشمس حين الغروب في مياه الخابور ذلك النهر الامير ، و غمامة بيضاء تحجبك عن العيون .. كل العيون !.
ابراهيم بادل